للنساء فقط

 

رضوى عاشور: لم أوافق على تكريمي من "نساء المستقبل"



 

رضوى عاشور: لم أوافق على تكريمي من "نساء المستقبل"

السفير

جاءنا من الكاتبة المصرية رضوى عاشور ما يلي:
نشرت صحف عربية كثيرة هذا الأسبوع، ومن بينها جريدتكم، خبراً مفاده أن منظمة غير حكومية تدعى نساء المستقبل قررت تكريم خمس كاتبات عربيات، وأوردت إسمي بينهن إلى جانب حيثيات القرار التي تنطوي في الحقيقة على إطراء مشكور. وكنت قبل ما يقرب من شهر تلقيت رسالة مقتضبة بالبريد الالكتروني من سيدة تدعى سوزان كيث تبلغني فيها بالنبأ، وقبل الرد على السيدة كيث رأيت من المناسب أن أسعى لمعرفة المزيد عن تلك المنظمة وتاريخها وطبيعة أنشطتها وجهة تمويلها. بحثت مطولاً في الأنترنت وسألت عدداً من الأصدقاء والصديقات في مصر وخارجها من ذوي الخبرة بالمنظمات غير الحكومية العاملة في مجال المرأة، فلم أجد ما يشفي الغليل، ما جعلني أتجاهل الأمر برمته، ولم أرسل رداً. غير أني فوجئت بقرار اللجنة المذكورة منشوراً في الصحافة العربية فكتبت للسيدة كيث رسالة الكترونية ووجهت لها أسئلتي بشكل مباشر فردت عليّ بغموض لا يجيب عن أسئلتي.  إنني أود أن أوضح ما يلي:
أولاً: إنني حذرة جداً من تلقي أي جوائز أو مكافآت أو تكريم من جهات غامضة، في تكوينها أو تمويلها.
ثانياً: إن نشر الخبر وإعتباره واقعاً تاماً ومنقضياً دون أخذ موافقتي الصريحة زاد من حذري وتوجسي.
ثالثاً: إنني، بناءً على ما تقدم، أعلن اعتذاري عن عدم قبول هذا التكريم. وأترك لزميلاتي الكاتبات العربيات الأربع، وأنا أكن لهن جميعاً الاحترام والمودة، أن يتخذن الموقف الذي تراه كل منهن مناسباً لها.

 




 

اطبع الموضوع  

Home