من هنا وهناك

 

عالم أردني يخترع عطرا يساعد في الإقلاع عن التدخين



 

 

عالم أردني يخترع عطراً يساعد في الإقلاع عن التدخين

منظمة الصحة العالمية لن توظف المدخنين
 
تمكن عالم اردني من إبتكار عطر جديد بنكهة الليمون يمكن ان يساعد المدخنين بالإقلاع عن التدخين بعد شمه عن طريق الأنف.
وأطلق البروفسور الدكتور رياض منصور علي إختراعه الجديد اسم وداعا للتدخين وهو عبارة عن سبعة أنواع من الأعشاب والأزهار الطبيعية 100% معظمها متوفر في الأردن.
وقال الدكتور منصور أن هذا المنتج يعمل خلال فترة قصيرة علي كراهية رائحة الدخان، ويؤدي إلي تركه سريعا، كما يحسن عملية التنفس بتفتيح المجاري التنفسية ويساعد علي تحسين الدورة الدموية في الرأس وباقي الجسم مما يؤدي إلي تنشيط الجسم إضافة إلي انه يسهم في تخفيف التوتر العصبي عند الإنسان.
وقال عدد من الذين استخدموا هذا العطر بانه يعتبر مشروعا وطنيا سيوفر الملايين من الدولارات إضافة إلي آثاره الصحية.
ويعتبر الدكتور منصور وهو عالم كيمياء ورياضيات وسبق ان عمل رئيسا لأقسام جامعية علمية عدة مرات من مشاهير النخبة الأكاديمية في الأردن حيث ذاع صيته منذ عامين عندما وضع علاجا عشبيا لمرض السكري إعترفت به المؤسسات الكندية وسجلته لصالحه، كما وضع وصفات متعددة لعلاج انواع من مرض السرطان وهو ينتمي لجماعة الأخوان المسلمين.
وقدمت وكالة الأنباء الأردنية بترا شهادات عملية علي نجاح العطر الجديد فقد قال المواطن زياد الجراح ان استخدامه لهذا العطر بواقع خمس مرات يوميا خلال أسبوع جعله يخفض نسبة التدخين إلي اكثر من النصف وبدأ يشعر بارتياح كبير ويأمل ان يساعده هذا العطر علي الإقلاع عن التدخين مشيرا إلي انه كان باستمرار يفتش عن السبل الكفيلة لمساعدته علي الإقلاع عن التدخين لا سيما انه يدخن يوميا اكثر من 60 سيجارة.
وقالت احدي المواطنات التي فضلت عدم ذكر اسمها انها كانت تضطر في كثير من الأحيان للخروج من بعض الجلسات للتدخين مما يؤدي الي إحراجها أمام الناس، وعندما عرض عليها هذا النوع من العطر لمساعدتها علي ترك التدخين لم تأخذ الموضوع بجدية واحتفظت بالزجاجة لعدة أيام دون استخدامها وبعد ذلك استخدمتها بالصدفة ولم تكن قاصدة ترك التدخين، وبعد مرور أسبوع واحد شعرت بان نسبة التدخين قد انخفضت إلي اكثر من النصف، مما شجعها علي متابعة اشتمام رائحة هذا العطر بهدف ترك التدخين حيث أنها أقلعت عن التدخين أثناء الدوام الرسمي واختصر تدخينها في المساء فقط. وقال المواطن ناجح الجراح انه استخدم العطر لمدة أسبوع وشعر أن التدخين لديه انخفض بنسبة 10% فقط، في حين قال المواطن يوسف علي خليل انه استخدم العطر لمدة عشرة أيام وشعر بارتياح في التنفس، كما انخفضت نسبة التدخين الي النصف.
وقال المواطن طلال الشرمان وهو ممرض ان نسبة التدخين انخفضت الي اكثر من النصف كما انه بدأ يشعر بارتياح بالتنفس وعند النوم والمشي.
واكدت الدكتورة لمياء أبو غزاله طبيبة أسنان في عيادة جامعة اليرموك انها استخدمت العطر لوالدتها التي كانت تدخن حوالي 20 سيجارة يوميا وكانت تعاني من الدوخة والصداع نتيجة التدخين وبعد استخدام العطر انخفض التدخين الي ست سجائر يوميا مما أدي إلي تخفيف الصداع والدوخة التي كانت تصيبها.
وفي جنيف قالت منظمة الصحة العالمية التي تتصدر حملة دولية مناهضة لاستهلاك التبغ انها لن تستخدم من الان مدخنين للعمل لديها.
وقالت المنظمة التابعة للامم المتحدة في رسالة الي العاملين بها منظمة الصحة العالمية لن توظف المدخنين ومستخدمي التبغ الاخرين من أول كانون الاول (ديسمبر) 2005 .
أضافت المنظمة التي يعمل 2400 شخص في مقرها الاوروبي بجنيف ان السياسة الجديدة لن تؤثر علي العاملين بالفعل فيها. الا ان المتقدمين للعمل سيوجه لهم سؤال هل هم من المدخنين واذا كانوا كذلك فهل هم علي استعداد للتخلي عن تلك العادة التي تقتل نحو خمسة ملايين شخص في انحاء العالم سنويا. وقالت الرسالة التي حصلت رويترز علي نسخة منها منظمة الصحة العالمية في مقدمة حملة دولية للحد من وباء التدخين ... المنظمة عليها مسؤولية للتيقن من ان ذلك ظاهر في كل أعمالها .
ولم يرد رد فعل فوري من رابطة العاملين في منظمة الصحة العالمية علي التحرك المناهض للتدخين. ويوم الاربعاء وقف مئات العاملين في منظمة الصحة العالمية عن العمل لمدة ساعة في احتجاج غير مسبوق على خفض وظائف

 




 

اطبع الموضوع  

Home