خاطرة

 

الخروج من الدائرة اللعينة

طاهر حنون



الخروج من الدائرة اللعينة بقلم : طاهر حنون / عنبتا إني أنتظرك يا شمس الفرح الدافئ ... والأمل يداعب أجزائي بالرغم من الآه.. بالرغم من قسوة الظلام .. إني أنتظر وما أصعب الانتظار... وتأتي الأيام بالمزيد من الآلام /الأوجاع/البعد/المنفى .... الأوجاع تتمترس في كل مكان.... ولكنني ما زلت أنتظر.... دارت عجلة الزمن وطال الانتظار الدموع تجمدت والقلب ما زال ينزف والجرح أعمق مما كان فهل تأتين أيتها الشمس بعد مرور كل هذه الأيام ؟ هل تأتين وتملئين دنياي بالإشراق ؟ أجل أيتها الشمس ستأتين ، فإني أرى خيوطك تلمع من خلف السحاب .. أجل ستأتين لتنيري كل هذه الدروب المظلمة .... ستأتين أيتها الشمس لتسعدي الأطفال الذين يحملون شقاء العالم والمحرومين من طفولتهم، يبحثون عن وجه مضيء ... إنهم يفتشون عن الإشراق .... يكفيهم أيتها الشمس عذابا يكفيهم ظلاما إن الليالي المظلمة .. الباردة تصفعهم بسياطها لكنهم ينتظرونك أيتها الأم الرءوم.... أجل يا من تدخلين الدفء إلى القلوب ... آه أيتها الشمس .... الصقيع يملأ الطرقات ... والريح تزمجر تعلن عن قدوم عاصفة هوجاء آه أيتها الشمس أسرعي بالمجيء فقد طال الانتظار .. أصبحنا نعيش في دائرة من الانتظار فتعالي أيتها الشمس لنخرج من هذه الدائرة اللعينة *** ك.خ




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home