من هنا وهناك

 

الريادة الأميركية في مجال الابتكارات العلمية مهددة بالانهيار



 

الريادة الأميركية في مجال الابتكارات العلمية مهددة بالانهيار

أمام صعود الصين وكوريا واليابان

بالتيمور: تيموثي أوبراين
عبر علماء اميركيون عن خشيتهم من تراجع الولايات المتحدة عن موقعها التقليدي كبلد رائد في مجال الابتكارات العلمية.

وافادت اكاديمية العلوم القومية (الاميركية) في تقرير نشرته الشهر الماضي بأن «الدعائم العلمية والتقنية لتفوقنا الاقتصادي تتآكل في وقت تستجمع فيه بلدان أخرى كثيرة قواها». ويضيف التقرير: «رغم افتراض الكثير من الناس بان الولايات المتحدة ستبقى على الدوام زعيمة عالمية في ميدان العلم والتكنولوجيا، فان هذا قد لا يستمر، بسبب وجود العقول والأفكار العظمى في مختلف أنحاء العالم».

ويشعر معهد الأبحاث الصناعية (مقره فيرجينيا ويمثل بعض أكبر الشركات الصناعية في اميركا)، بالقلق من أن الدعم الأكاديمي والمالي للابتكارات العلمية يتراجع في الولايات المتحدة. ويشير المعهد الى انه بين عامي 1986 و2001، منحت الصين وتايوان وكوريا الجنوبية واليابان درجات دكتوراه في العلوم والهندسة أكثر من الولايات المتحدة. ويضيف انه بين عامي، 1991 و2003 تخلف الإنفاق على الأبحاث والتطوير في الولايات المتحدة عن إنفاق الصين وسنغافورة وكوريا الجنوبية وتايوان، وفي حالة الصين بمليارات الدولارات.

ومن أجل تحفيز الابداع الأميركي يوصي تقرير «اكاديمية العلوم القومية» بتعزيز التعليم في مجال الرياضيات والعلوم في المدارس الابتدائية والثانوية، وزيادة المخصصات المالية الفيدرالية للبحث العلمي. ويشير التقرير الذي جاء بعنوان «تجاوز العاصفة: تحفيز طاقة أميركا من أجل مستقبل اقتصادي أكثر اشراقا»، الى ان الصين والهند من بين عدد من الدول الواعدة اقتصاديا التي يمكن أن تتجاوز الولايات المتحدة في مجال الابتكار ونمو الوظائف. وقال التقرير انه «للمرة الأولى في أجيال عدة يمكن أن يواجه أطفال الولايات المتحدة آفاقا أشد فقرا مما واجهه آباؤهم وأجدادهم. نحن مدينون بما نتمتع به حاليا من ازدهار وأمان وصحة جيدة لاستثمارات الأجيال السابقة، ونحن ملزمون بتجديد تلك الالتزامات».

 




 

اطبع الموضوع  

Home