قصيدة

 

أصداف البحر و لآليء الروح

د.جمال مرسي



 




1- فراشة



حلّقَت..
حولَ مصباحِ غرفةِ نوميَ..
مدبرةً، مقبلةْ .
كنتُ أحسبُها قد أتت..
كي تؤانسَني .
فإذا بها جاءت ..
لكي تُسقطَ القنبلةْ .




2- مرايا



ننتشي فرحاً ..
حين ننظرُ في عين مرآتنا .
ثم نهربُ منها..
لأنها تكشفُ سوءاتنا




3- براءة



طفلتي سَأَلَت مرةًتبتغي المعرفةْ.
كيف جئتُ، و من أينَ ؟
فاحترتُ كيفَ أجيبُ ؟
ولم أوتَ ـ بعدُ ـ الشجاعةَ والمعرفةْ

4- شموخ



أيها الجبلُ المُرتقي صهوةَ النجمِ ..
خلفَ السحابْ .
أفلا قُلتَ لي ..
كيفَ صرتَ هناكَ ..
ونحنُـ هنا ـ لم نزل في التراب ؟





5- بدر



طولَ عمري أرى البدرَ ..
هالةَ نورْ .
إلى أن قيلَ لي ..
إنه من صخور .
ما تغيّر فكري ولا مذهبي .
إنهُ عالمي ،
إنهُ صاحبي .



6- اشتراكية



هذه الأرضُ ليست مشاعاً لأجلكَ ..
كي تشتري ..
أو تبيع .
هذه الأرضُ مقبرةٌ للجميع .



7- حرب



إنّها الحربُ قد أُعلِنَت .
طَرَفانِ هما الخاسرانِ ..
أنا و أنا .




8- جنازة



كلُّ مَن سارَ خلفَ جنازتهِ ..
ميِّتٌ مثلهُ .
إنهُ الحلمُ في وطني




9- مفارقة



طفلتانِ ..
تسيرانِ في شارعٍ واحدٍ ..
تنظرانِ لبعضهما في عَجَبْ .
طفلةٌ ..
ثوبها من ذَهَبْ .
و شبيهتها، قد طواها السَّغّبْ .
تلك حكمةُ ربِّ الوري
في العبادِ ..
فلا تسأَلنْ ما السببْ



10- انكسار



انحناءُ أفانينِ صفصافةٍ ..
للجداولِ تلثمها خجلا ..
ليس يعني لها ذِلَّةً و انكسارْ .
بينما ، رجلٌ ينحني ..
لأميرٍ أو امرأةٍ..
ليسَ غصناً و لا رجلاً .




11- حرية



حين تُخلدُ للنومِ ذات مساءْ.
فلتجاهد لكي تكبحَ الحلمَ..
تمنعَهُ عن عيونِكَ ..
تحبسَهُ في دهاءْ
ذا..
لأنكَ حينَ تُفيقُ..
سيُلقي بكَ الجُندُ في السجنِ ..
متهماً بالرؤى .




13- معادلة



النسورُ التي تُسقطُ القنبلةْ .
فوق معمورةٍ آهلةْ .
لا يُقالُ لها قاتلةْ .
و العصافيرُ إن زقزقَت آملةْ .
فلها المقصلةْ .
يا لها من معادلةْ




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home